أسباب وأعراض وطرق علاج الكحة بـ 6 وسائل ذاتية رائعة

أسباب وأعراض وطرق علاج الكحة بـ 6 وسائل ذاتية رائعة

علاج الكحة يعتمد في المقام الأول على السبب الذي أدى إلى الإصابة بها، ويوجد الكثير من الطرق الذاتية والمنزلية التي يمكنك الاعتماد عليها في تهدئة أعراضها والتخلص منها بشكل نهائي.

فالكحة أو السعال هو عبارة عن طريقة جسمك في الاستجابة عندما يهيج شيء ما حلقك أو المسالك الهوائية الخاصة بك.

ويبدأ السعال، من الصوت الذي يصدر من الجزء الخلفي للحلق throat-clearing؛ إلى صوت الأزيز أو الصفير الناتج عن الشعب الهوائية في الجهاز التنفسي؛ إلى الإصابة القصوى بالكحة الحادة أو المزمنة full-on hacking.

ويمكن أن يصاب الإنسان بالكحة لوقت قصير أو طويل الأمد.

ما هو السعال ؟

الكحة أو السعال هو الطرد المفاجئ للهواء من الرئتين عبر لسان المزمار وهو الباب الصغير الذي يغطي مدخل القصبة الهوائية.

تعمل السرعة المذهلة التي يحدث بها السعال (تقدر بـ 100 ميل في الساعة) إلى خروج قوة هائلة من الهواء لتساعد على تنظيف ممرات التنفس من المهيجات غير المرغوب فيها.

وبرغم أن السعال غير مؤلم نسبيًا، لكنه يمكن أن يكون مزعجًا أو مشتتًا للآخرين.

كما يمكن أن تشعرك محاولة السعال أو الكحة بالألم والإرهاق.

مع العلم، أن السعال العرضي أمر طبيعي ولا داعي للقلق منه، ولكن الكحة التي تستمر لعدة أسابيع أو أكثر أو السعال الذي ينتج معه مخاطًا متغيرًا أو دمويًا قد يكون علامة على حالة مرضية ما يجب فحصها.

علامات وأعراض السعال أو الكحة

يمكن أن يكون السعال حادًا أو مزمنًا.

فيبدأ السعال الحاد فجأة ويستمر عادةً لمدة تقل عن ثلاثة أسابيع.

وهذا النوع من الكحة أو السعال هو النوع الذي تصاب به غالبًا مع نزلات البرد أو الأنفلونزا أو التهاب الشعب الهوائية الحاد.

أما السعال المزمن فيستمر أكثر من ثمانية أسابيع (أو أطول من أربعة أسابيع عند الأطفال).

كما يمكن أن يوقظك السعال المزمن في الليل عندما تكون نائمًا ويؤدي إلى شعورك بالتعب.

بالإضافة إلى ذلك فيمكن أن يحدث السعال المزمن أيضًا مع علامات وأعراض أخرى، بما في ذلك:

  1. سيلان أو انسداد الأنف.
  2. الشعور بسائل يتدفق أسفل مؤخرة الحلق (التنقيط الأنفي).
  3. التهاب الحلق والبلعوم.
  4. الشعور ببحة في الصوت
  5. الصفير وضيق التنفس.
  6. الحموضة المعوية أو الشعور بطعم حامض في الفم.
  7. السعال المصحوب بدم (نادر الحدوث).

اسباب السعال

الكحة أو السعال الحاد والمزمن لهما أسباب مختلفة.

فتشمل الأسباب الشائعة للسعال الحاد ما يلي:

  1. نزلات البرد والإنفلونزا.
  2. استنشاق مادة مهيجة (مثل الغبار والمواد الكيميائية أو أجسام غريبة).
  3. الالتهاب الرئوي.
  4. السعال الديكي.
  5. التهاب الشعب الهوائية الحاد.
  6. التهابات الجيوب الأنفية.

وتشمل الأسباب الشائعة للسعال المزمن التالي:

  1. الحساسية.
  2. الربو.
  3. داء الارتجاع المعدي المريئي (GERD)
  4. التنقيط الأنفي.
  5. التهاب الشعب الهوائية المزمن.
  6. مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
  7. أمراض الرئة الأخرى.
  8. التدخين.
  9. اضطرابات الحلق.

كما تشمل الأسباب الأخرى للسعال بشكل عام:

  1. الأدوية التي تسمى مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE).
  2. انتفاخ الرئة.
  3. سرطان الرئة.
  4. توسع القصبات.
  5. التهاب القصيبات (خاصة عند الأطفال الصغار).
  6. الاختناق (خاصة عند الأطفال).
  7. التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  8. الخانوق (خاصة عند الأطفال الصغار).
  9. التليف الكيسي.
  10. السكتة القلبية.
  11. التهاب الحنجرة.
  12. الأمراض العصبية العضلية التي تضعف تنسيق مجرى الهواء العلوي.
  13. الانسداد الرئوي (جلطة دموية في أحد شرايين الرئة).
  14. الفيروس المخلوي التنفسي (RSV) – خاصة عند الأطفال الصغار.
  15. الساركويد (مجموعات الخلايا الالتهابية في الجسم).
  16. مرض السل.
  17. الروائح القوية (مثل المنظفات والعطور).
  18. استنشاق الأشياء المتعفنة.     
  19. حبوب اللقاح.
  20. استنشاق وبر الحيوانات الأليفة.

كيف يتم تشخيص السعال أو الكحة؟

لتشخيص سبب السعال الخاص بك، سيطلب منك طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية الخاصة بك التعرف على تاريخك الطبي.

كما سيجري لك فحصًا بدنيًا، وقد يطلب منك بعض الاختبارات والفحوصات، مثل فحص الصدر بالأشعة السينية أو اختبار وظائف الرئة.

بالإضافة إلى ذلك، فسيتحقق أيضًا من علاماتك الحيوية، مثل درجة حرارتك وعدد الأنفاس التي تأخذها في الدقيقة الواحدة.

كما قد يطرح عليك الطبيب بعض الأسئلة لمعرفة نوع السعال لديك وما الذي يسببه، مثل:

  1. هل تدخن؟ أو قد قمت بالتدخين من قبل؟
  2. ما نوع المهنة التي تعمل بها؟
  3. منذ متى وأنت تشعر بالكحة؟
  4. كيف تتنفس جيدًا؟ هل عندما تستريح أم عندما تقوم ببعض النشاط؟
  5. هل السعال يقطع نومك؟
  6. هل يظهر أي شيء مع السعال (مثل البلغم أو الدم)؟
  7. هل تتناول أي أدوية؟
  8. هل تشعر بطعم سيئ في فمك؟
  9. هل تعاني من رائحة الفم الكريهة المستمرة؟
  10. هل تشعر بألم، خاصة في وجهك؟
  11. هل فقدت وزنك دون محاولة القيام بذلك؟

تشخيص السعال

في البالغين الأصحاء، عادة ما تكون مدة السعال الحاد مرتبطة بالعدوى الفيروسية التنفسية العليا، مما يعني أنه يميل إلى التلاشي من تلقاء نفسه دون علاج بمجرد علاج السبب، ونادراً ما يحتاج إلى تدخل طبي كبير.

أما بالنسبة للمريض الأكبر سنًا أو الشخص الذي يكون نظام المناعة لديه عرضة للخطر فقد يختلف التشخيص.

ففي مثل هذه الحالات، قد يتطلب السعال الحاد الناجم عن الأنفلونزا أو الفيروس التاجي العلاج الطبي.

أما السعال المزمن فيعتمد تشخيصه على المشكلة الأساسية المُسببة له وبالتالي التقييم الطبي.

مدة الشعور بالكحة أو السعال

يمكن أن يستمر السعال أو الكحة لمدة تقل عن أسبوعين، وحتى ثمانية أسابيع أو أكثر.

فيستمر السعال الحاد عادةً لمدة تقل عن ثلاثة أسابيع.

أما الكحة المزمنة فتستمر لأكثر من ثمانية أسابيع (أو أطول من أربعة أسابيع عند الأطفال).

طرق علاج الكحة أو السعال

كيف يمكن علاج الكحة أو السعال ؟

يمكن علاج السعال بطرق متنوعة، اعتمادًا على سبب الإصابة به.

فبالنسبة للبالغين الأصحاء، ستشمل معظم طرق علاج الكحة الرعاية الذاتية.

فلا يمكن علاج الكحة الناتجة عن فيروس بالمضادات الحيوية.

ومع ذلك، فيمكنك تهدئتها بالعلاجات المنزلية التالية:

علاج الكحة بالطرق المنزلية

  1. حافظ على ترطيبك من خلال شرب الكثير من السوائل. فيساعد السائل على ترقيق المخاط في الحلق، وتعتبر السوائل الدافئة، مثل شاي الأعشاب أو عصير الليمون من السوائل المهدئة للغاية.
  2. قم بمص قرص استحلاب أو أي نوع من الحلوى الصلبة، والتي قد تخفف من السعال الجاف (الذي لا ينتج البلغم / المخاط) وذلك لأنها تعمل على تهدئة الحلق المتهيج.
  3. تناول ملعقة من العسل الأبيض. قد تساعد ملعقة صغيرة من العسل في تخفيف السعال (لا تعطي العسل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد لأن العسل يمكن أن يحتوي على البكتيريا الضارة بالنسبة للرضع).
  4. استخدم أجهزة الترطيب بالرذاذ الدافئ أو قم بعمل حمام بخار للأن والفم لترطيب الهواء بداخلهم.

يشمل علاج الكحة بالطرق الطبيعية الأخرى ما يلي:

  1. رفع رأسك بوسائد إضافية عندما تنام.
  2. الغرغرة بالماء المالح الدافئ لإزالة المخاط وتهدئة الحلق.

علاج الكحة بالدواء

يمكن علاج الكحة بالأدوية إذا كان السعال حاد (وليس مزمنًا) ويسبب الكثير من الانزعاج، مع صعوبة النوم، ولكنه لا يرتبط بأي أعراض أكثر خطورة.

وفي هذه الحالة، فقد تساعدك أدوية السعال والبرد التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل شراب السعال ومثبطات أو قامعات السعال cough suppressants، في علاج السعال وأعراضه المزعجة.

ولكن تشير الأبحاث إلى أن هذه الأدوية لا تعمل بشكل أفضل من الدواء الوهمي (الأدوية الخاملة).

أما إذا كان السعال ناتجًا عن عدوى، فقد يصف طبيبك مضادًا حيويًا أو دواءً مضادًا للفيروسات.

فإذا كنت مصابًا بمرض الارتجاع المعدي المريئي – على سبيل المثال – فقد يصف لك الطبيب مثبط مضخة البروتون proton pump inhibitor، وهو نوع من الأدوية التي تعمل على تقليل كمية حمض المعدة التي تنتجها الغدد في بطانة المعدة.

بعد أن تعرفنا على طرق علاج الكحة، فكيف يمكننا الوقاية منها؟

يحدث السعال كثيرًا بسبب نزلات البرد والإنفلونزا.

ولذلك فللمساعدة في تقليل خطر الإصابة بالبرد، عليك اتباع التالي:

  1. اغسل يديك كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية (استخدم مطهرًا لليدين يعتمد على الكحول عندما لا يتوفر الماء والصابون).
  2. تجنب الاتصال الوثيق مع المرضى وحاول ألا تلمس وجهك بأيدي غير نظيفة.

بالإضافة إلى ذلك، فيمكن أن تساعدك العلاجات المنزلية مثل الحفاظ على رطوبة غرفة نومك وترطيبها باستخدام جهاز ترطيب على تخفيف السعال.

كما يجب عليك تجنب دخان التبغ أيضًا، الذي قد يجعل السعال أسوأ أو قد يكون السبب الرئيسي له.

ما هي مضاعفات السعال؟

معظم حالات السعال غير خطيرة وستختفي من تلقاء نفسها أو بعد معالجة السبب الأساسي لها.

ولكن يجب عليك الاتصال بطبيبك أو مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا لم يختف السعال بعد بضعة أسابيع أو إذا كان مصاحب للأعراض التالية:

  1. خروج مخاط سميك يتراوح لونه بين الأخضر والأصفر مع الكحة.
  2. الشعور بالصفير.
  3. الإصابة بالحمى.
  4. ضيق في التنفس.
  5. الإغماء.  
  6. تورم الكاحل أو فقدان الوزن بشكل غير مقصود.

كما يجب عليك الذهاب إلى غرفة الطوارئ على الفور إذا شعرت أنت أو طفلك بـ:

  1. الاختناق أو التقيؤ.
  2. صعوبة التنفس أو البلع.
  3. الشعور بألم في الصدر.
  4. خروج بلغم دموي أو وردي اللون مع السعال، والذي يمكن أن يحدث بسبب مجموعة متنوعة من حالات الرئة المرضية.

البحوث والإحصاءات: من يعاني من السعال ؟

السعال هو أكثر الأعراض شيوعًا التي يبلغ عنها المرضى عند زيارتهم لمقدمي الرعاية الصحية.

ففي الولايات المتحدة، يُعتبر السعال هو السبب الأكثر شيوعًا وراء طلب الأشخاص للعناية الطبية وهو ثاني أكثر الأسباب شيوعًا لإجراء فحص طبي عام للمريض.

حيث أنه يتسبب فيما يصل إلى 26 مليون زيارة مكتبية سنويًا لمقدمي الرعاية الصحية .

كما يُشار إلى السعال المزمن كسبب لما يصل إلى 38 في المائة من زيارات المرضى المصابين بمشاكل في الرئة.

الكحة وفيروس كورونا المستجد

الكحة أو السعال هو أحد أعراض COVID-19 – المرض الذي يسببه الفيروس التاجي الجديد SARS-CoV-2.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية فأكثر أعراض COVID-19 شيوعًا هي الحمى والإرهاق والكحة الجافة.

لذلك ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض CDC، فإذا كنت تعاني من صعوبة في التنفس أو ألم مستمر أو ضغط في الصدر مع الكحة، فيجب أن تحصل على رعاية طبية على الفور.

حيث أن هذه العلامات ما هي إلا علامات تحذيرية طارئة لـ COVID-19.

ورغم ذلك فتلاحظ مراكز السيطرة على الأمراض CDC أن معظم المصابين بـ COVID-19 يعانون من أعراض خفيفة وقادرون على التعافي في المنزل.