الشعور بالغثيان: ما هو وما هي الأعراض والأسباب والعلاجات المناسبة له؟

الشعور بالغثيان: ما هو وما هي الأعراض والأسباب والعلاجات المناسبة له؟

الشعور بالغثيان هو شعور بالرغبة في التقيؤ، ويعاني معظم الأشخاص من الغثيان في مرحلة ما من عمرهم.

وقد يشعرهم الغثيان برغبة شديدة مفاجئة للتقيؤ أو شعور مزمن منخفض المستوى بعدم الراحة (الهبوط) ودوار خفيف.

كما قد تتساءل النساء المصابات بالغثيان المفاجئ عما إذا كان علامة مبكرة على الحمل.

وفي الحقيقة، فقد وجدت إحدى الدراسات أن 63.3٪ من النساء الحوامل يشعرن بالغثيان أثناء المراحل المبكرة من الحمل.

وبرغم أن الأعراض التي يعاني منها الشخص لا تساعد في تحديد سبب الغثيان.

إلا أنه من الضروري مراقبة كيفية تغير هذه الأعراض بمرور الوقت، ومتى ظهرت لأول مرة، للمساعدة في التشخيص الدقيق.

ما هو الغثيان ؟

يؤدي الشعور بالغثيان عادة إلى الرغبة في التقيؤ.

مع العلم، أنه لا يشعر جميع الأشخاص الذين يعانون من الغثيان بالتقيؤ، لكن لدى الكثير منهم إحساسًا ساحقًا بأن التقيؤ سيساعدهم على الشعور بالتحسن.

كما يعاني بعض الأشخاص أيضًا من آلام في البطن أو دوخة أو صداع أو ألم عضلي أو إرهاق شديد أو شعور عام بالمرض كأعراض مصاحبة للغثيان.

اعراض الشعور بالغثيان

من المستحيل معرفة ما إذا كانت المرأة حاملًا من أعراض الغثيان وحده.

لذلك فأفضل طريقة لتقييم ما إذا كانت المرأة حامل هو أن تخضع لاختبار الحمل.

ففي بعض الأحيان، تستغرق هرمونات الحمل بضعة أيام لتحقيق نتيجة إيجابية لهذا الاختبار.

لذلك فإذا كانت نتيجة اختبار الحمل الأولية سلبية، يجب على المرأة محاولة إجراء الاختبار مرة أخرى في غضون أيام قليلة.

فاختبارات الحمل الإيجابية الكاذبة نادرة الحدوث. كما أنها تميل إلى الحدوث أكثر مع اختبارات الدم.

1. اعراض الغثيان  أثناء الحمل

عندما يقوم الحيوان المنوي بتخصيب البويضة، فيُزرع الجنين الناتج في بطانة الرحم، ويبدأ الجسم في إنتاج موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG).

ويساعد هرمون الحمل هذا في الحفاظ على الحمل المبكر وهو الهرمون الذي يقيسه اختبار الحمل المنزلي.

وتشير بعض الأبحاث الأقدم إلى أن hCG قد يسبب غثيان الحمل.

وهذا يعني أن الغثيان قد يبدأ بعد بضعة أيام من الحمل لدى بعض النساء.

ومع ذلك، ففي الوقت الذي تكون فيه مستويات الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية عالية بما يكفي للتسبب في الغثيان، تكون عادة كافية لإجراء اختبار حمل إيجابي أيضًا.

وعندما تعاني المرأة من الشعور بالغثيان أثناء الحمل، فقد تلاحظ أن الأعراض تبدأ بالغثيان الخفيف الذي يزداد سوءًا بشكل ثابت خلال الأشهر الثلاثة الأولى.

وبالنسبة لمعظم النساء، فيتحسن الشعور بالغثيان لديهم مع نهاية الثلث الأول من الحمل.

وتشمل بعض علامات غثيان الحمل الأخرى:

  • الدوخة.
  • التعب الشديد.
  • الغثيان أسوأ في أوقات معينة من اليوم.
  • نفور رائحة الطعام أو بعض الروائح الأخرى.
  • الغثيان الذي يجعل بعض الأطعمة أسوأ في المذاق.

مع العلم، أنه لا يعاني معظم السيدات اللواتي يعانين من غثيان الحمل من آلام في البطن أو تقلصات.

2. اعراض الغثيان بدون حمل

قد يحدث الغثيان لأسباب أخرى غير الحمل إلى جانب بعض الأعراض الأخرى، بما في ذلك:

  • آلام في المعدة.
  • التشنج.
  • صداع الراس.
  • الإسهال أو الإمساك.

وتعتمد هذه الأعراض على سبب الغثيان.

على سبيل المثال، قد يعاني الشخص المصاب بالحصوات المرارية أو مشكلة صحية في الكبد من ألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن.

كما قد يمتد الألم أيضًا إلى الظهر أو الكتف الأيمن وذلك مع الشعور بالغثيان.

وقد يعاني الشخص المصاب بحصوات الكلى من ألم شديد في أسفل الظهر أو في الفخذ مع الشعور بالغثيان.

اسباب الشعور بالغثيان

الغثيان هو أحد الأعراض الأكثر شيوعًا التي يعاني منها الكثيرين.

ففي بعض الأحيان، تزول اعراض الغثيان من تلقاء نفسها بعد بضع ساعات أو أيام ولا تعود مرة ثانية.

كما قد يشير الغثيان الشديد الذي يظهر فجأة مع الحمى أو القيء أو الإسهال إلى خلل في الجهاز الهضمي.

فيمكن أن تسبب بعض التهابات الجهاز الهضمي، مثل السالمونيلا والإشريكية القولونية (E. coli) الغثيان .

وتشمل بعض اسباب الغثيان المحتملة الأخرى ما يلي:

  • مشاكل عصبية، مثل إصابة الدماغ الرضية.
  • مشاكل في الكبد أو البنكرياس، مثل حصوات المرارة أو أمراض الكبد الدهنية.
  • مشاكل في نظام الغدد الصماء، مثل قصور الغدة الدرقية.
  • القرحة الهضمية.
  • مرض الجزر المعدي المريئي (GERD)
  • اضطرابات مختلفة، مثل مرض منيير الذي يمكن أن يسبب الدوخة
  • التهاب الزائدة الدودية، خاصة إذا كان الشخص يعاني من ألم في المعدة يبدأ في منتصف البطن وينتقل إلى الجانب الأيمن السفلي.
  • مشاكل في المبيضين، مثل التواء المبيض أو تمزق كيس المبيض.
  • بطانة الرحم.
  • الصداع النصفي.
  • انسداد في المعدة أو الأمعاء.

ويمكن أن يكون الغثيان الذي يستمر عدة أسابيع بسبب مرض مزمن كامن.

كما قد يشير الغثيان الذي يستمر لفترة وجيزة فقط إلى وجود عدوى ما.

فضلًا عن أن الغثيان الذي يأتي ويذهب قد يكون علامة على الحساسية الغذائية أو الإصابة بمرض مزمن.

وفي حالات نادرة، قد يشير الغثيان إلى حالة طوارئ طبية أو الإصابة بعدوى شديدة.

أما عندما تكون الأعراض شديدة، وتظهر فجأة، أو يعاني الشخص من أعراض أخرى، مثل خفقان القلب أو الإغماء، فقد يشير الغثيان في هذه الحالة إلى وجود مشكلة في القلب، أو عدوى جهازية، أو تلف خطير في الأعضاء.

طرق علاج الشعور بالغثيان

يعتمد علاج الغثيان على سبب الشعور به. فعندما تكون هناك مشكلة خطيرة – مثل مرض المرارة الحاد – فقد يحتاج الشخص إلى الجراحة.

كما يمكن أن تكون المضادات الحيوية أحد طرق علاج الغثيان الناتج عن الإصابة بأنواع من العدوى.

وعندما يكون الإصابة بفيروس ما هو السبب في الشعور بالغثيان، فيجب على الشخص انتظار الجسم لمحاربة العدوى.

وتتضمن بعض العلاجات المحتملة للغثيان ما يلي:

  • المشروبات المنحلة بالكهرباء electrolyte drinks للمساعدة في استبدال السوائل والمواد الكيميائية التي يفقدها الشخص عند التقيؤ.
  • السائل في الوريد للشخص الذي يعاني من الجفاف الشديد.
  • الأدوية المضادة للغثيان.
  • تغيير نمط الحياة، مثل تناول وجبات أصغر.
  • فيتامين B6 للغثيان المرتبط بالحمل.
  • تغييرات النظام الغذائي لتجنب الأطعمة التي تسبب الغثيان.
  • أدوية الأمراض المزمنة.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب عليك زيارة الطبيب إذا تعرضت للتالي:

  • يستمر الشعور بالغثيان والقيء لفترة أطول من بضعة أيام أو يزداد سوءًا.
  • يصاب الشخص بحمى شديدة.
  • لا يستطيع الشخص الاحتفاظ بأي سوائل في جسده نتيجة التقيؤ.
  • يختفي الغثيان ثم يعود.
  • لا تتحسن الأعراض بعد تجربة العلاج الذي قد وصفة الطبيب.
  • هناك أعراض أخرى، مثل الصداع أو ألم البطن الشديد.

كما يجب عليك الذهاب إلى غرفة الطوارئ إذا:

  • يوجد دم في البراز.
  • هناك أيضا آلام في البطن شديدة أو لا تطاق.
  • يتبع الغثيان الشعور بضربة على البطن أو الرأس.
  • الشخص لديه تاريخ من أمراض الكبد.

الملخص

يمكن أن يجعلك الشعور بالغثيان غير مرتاحًا، مما يجعل من الصعب عليك القيام بأعمالك أو حتى التفكير بوضوح.

ومع ذلك، فغالبًا ما يزول الغثيان من تلقاء نفسه، دون علاج.

كما أن الغثيان عرض شائع للحمل المبكر، ولكن إذا اشتبت سيدة في أنها حامل، فيجب عليها إجراء اختبار الحمل للحصول على تشخيص دقيق.

وقد يعاني الأشخاص المصابون بالغثيان المزمن أو الحاد من مجموعة واسعة من الحالات، لذلك فيجب على هذه الأشخاص ألا يحاولوا التشخيص الذاتي.

وإذا كان سبب الغثيان غير واضح، فيجب عليهم زيارة طبيبهم أو مقدم رعاية صحية آخر.