العلاج بالتغذية الطبية وكيفية استخدامه مع الأمراض المختلفة

العلاج بالتغذية الطبية : ما هو ؟ وكيف يمكن استخدامه ؟

العلاج بالتغذية الطبية (MNT) يعتبر عملية تغذية فردية قائمة على الأدلة والبراهين التي تهدف إلى المساعدة في علاج بعض الحالات الطبية.

قد تم تقديم هذا المصطلح في عام 1994 من قِبل أكاديمية التغذية وعلم النظم الغذائية، وهي أكبر منظمة لأخصائي التغذية المسجلين (RDNs) وغيرهم من المتخصصين في مجال التغذية والنظم الغذائية المعتمدين في الولايات المتحدة.

ويتم تقديم العلاج بالتغذية الطبية MNT وتطويره بواسطة أحد أخصائي التغذية المسجلين بالأكاديمية “”RDN، وذلك بعد موافقة طبيب المريض المختص. فقد يتم تنفيذ MNT في المستشفى أو في العيادة الخارجية أو كجزء من برنامج الرعاية الصحية عن بُعد.

ويستعرض هذا المقال كيف يتم استخدام العلاج بالتغذية الطبية وكيف يمكنه المساعدة في بعض الحالات الطبية الشائعة.

كيف يتم استخدام العلاج بالتغذية الطبية؟

يعتمد العلاج بالتغذية الطبية MNT على عقود من البحث الطبي حول العلاقة بين النظام الغذائي والتغذية والصحة العامة.

إنه مختلف تمامًا عن النظام الغذائي الصحي الذي يجب على الجميع اتباعه للمحافظة على صحتهم وتحسينها. فالعلاج بالتغذية الطبية هنا المقصود منه معالجة الأمراض الطبية.

من ناحية أخرى، فيرشد العلاج بالتغذيه MNT المرضى حول كيفية استخدام نظامهم الغذائي في تحسين حالاتهم الطبية. إنه لا يعالج فقط الظروف الطبية الحالية ولكنه يحاول أيضًا تقليل مخاطر حدوث مضاعفات جديدة في المستقبل.

خطوات استخدام العلاج بالتغذية الطبية

للبدء في العلاج بالتغذية الطبية، يقوم أخصائي التغذية المسجل بأكاديمية التغذية وعلم النظم الغذائية “”RDN أولاً بإجراء تقييم شامل للنظام الغذائي للمريض. ثم يقوم بتطوير هذا النظام وفق خطة وهدف معين، مع إضافة بعض التدخلات الغذائية لمساعدة الشخص على إدارة حالته المرضية وعلاجها بشكل أفضل.

ويستقبل RDN زيارات متابعة متكررة من قبل المريض لدعم التغييرات السلوكية الخاصة به ونمط حياته الجديد. ويتضمن ذلك مراقبة وتقييم مدى تحسن الحالة المرضية له، بالإضافة إلى أي تغييرات في الصحة أو الدواء.

ويمكن أن يتنوع MNT من ناحية التعقيد، ليبدأ من نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية لفقدان الوزن إلى نظام غذائي عالي البروتين لتعزيز التئام الجروح للمرضى الذين يعانون من حروق شديدة.

وفي الحالات المرضية الشديدة، مثل الإصابة بالسرطان، يمكن أن يوصي أخصائي التغذية المسجل بالأكاديمية RDN بالتغذية الأنبوبية أو الوريدية (IV) لمنع إصابة المريض بسوء التغذية.

وتختلف مدة العلاج بالتغذية MNT من شخص لآخر. ولكن عادة، يستمر المريض في تلقي هذا العلاج حتى يتحقق الهدف الأولي منه. ومع ذلك، فيمكن تعديل الخطة الغذائية حسب الحاجة من قبل أخصائي التغذية المسجل بالأكاديمية RDN والفريق الطبي المختص.

ملخص

MNT هو علاج التغذية القائم على الأدلة بقيادة أخصائي التغذية المعتمد (RDN) للمساعدة في علاج الحالات الطبية. ويتم تلقي هذا العلاج إما في المستشفى أو من خلال العيادات الخارجية ويشتمل على التقييم الشامل لحالة المريض، والتشخيص الغذائي، ووضع خطة للعلاج.

كيف يمكن للعلاج بالتغذية الطبية أن يساعد في حالات مرضية معينة

يمكن أن يكون العلاج بالتغذية MNT طريقة فعالة للغاية في خطة الإدارة الشاملة لعدد من الأمراض الشائعة. ومنها:

داء السكري

مرض السكري هو حالة مرضية تصبح فيها مستويات السكر في الدم مرتفعة للغاية. ويمكن أن يكون هذا من النوع الأول، حيث ينتج البنكرياس كمية قليلة جدًا من الأنسولين، أو من النوع الثاني، حيث لا يستخدم الجسم الأنسولين بشكل صحيح لتنظيم نسبة السكر في الدم.

إذا تركت هذه الحالة المرضية دون علاج، فيمكن أن يؤدي مرض السكري إلى مضاعفات خطيرة مثل تلف الأعصاب وضعف البصر والسكتة الدماغية وأمراض الكلى وضعف الدورة الدموية وأمراض القلب والتهابات اللثة.

وتظهر الأبحاث أن العلاج بالتغذية MNT يمكن أن يساعد في السيطرة على مرض السكري. على سبيل المثال، فتشير الدراسات إلى أن هذا العلاج يمكن أن يخفض علامات معينة لمرض السكري، مثل الهيموجلوبين A1c (HbA1c)، والذي يعد مؤشرا على التحكم في نسبة السكر في الدم على المدى الطويل.

كما أنه فعال في إدارة سكري الحمل، وهو حالة ارتفاع السكر في الدم التي تحدث أثناء الحمل وتتطلب تغييرات في النظام الغذائي.

وعادةً ما يتضمن العلاج تعليم أخصائي التغذية المعتمد RDN للمريض كيفية السيطرة على تناول الكربوهيدرات، وهي تقنية تساعد على التحكم في نسبة السكر في الدم عن طريق الحفاظ على ثبات كمية الكربوهيدرات بالجسم. وذلك لأن الكربوهيدرات يؤثر على نسبة السكر في الدم أكثر من العناصر الغذائية الأخرى.

مرض القلب

يشير مرض القلب إلى العديد من الحالات التي تؤثر على وظائف القلب، مثل عدم انتظام ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم وتراكم البلاك في الشرايين. وإذا تركت هذه الحالات المرضية دون علاج، فيمكن أن تؤدي إلى نوبات قلبية، وسكتات دماغية، وتمدد الأوعية الدموية، وفشل القلب، ثم تؤدي إلى الموت.

وتوضح الأبحاث أن العلاج بالغذاء MNT يمكن أن يقلل عوامل الخطر لأمراض القلب، مثل الكوليسترول الضار LDL (السيئ)، والدهون الثلاثية وارتفاع ضغط الدم.

لذلك فقد يوصي أخصائي التغذية بأن يلتزم المريض بحمية غذائية منخفضة الدهون المشبعة والكوليسترول والصوديوم والأطعمة الالتهابية. كما قد يوصي بالإكثار من تناول الفواكه والخضروات واتباع نظام غذائي نباتي.

ونظرًا لأن السمنة تشكل عامل خطر للإصابة بأمراض القلب، فقد يشجع أخصائي التغذية RDN أيضًا على تغيير نمط الحياة والحفاظ على وزن صحي، بما في ذلك زيادة النشاط البدني والحصول على قسط كافي من النوم.

مرض السرطان

السرطان هو مرض تبدأ فيه الخلايا غير الطبيعية في الانقسام بشكل لا يمكن السيطرة عليه. ويمكن أن يؤثر على أي جزء من الجسم، مثل الدم أو العظام أو الأعضاء الأخرى.

وأحد الأسباب الرئيسية التي يمكن أن يشارك فيها أخصائي التغذية في علاج السرطان هو مساعدة الأفراد الذين يعانون من ضعف الشهية، وهو أحد الأعراض الشائعة للعلاج الكيميائي أو الأدوية المعالجة للسرطان.

كما قد يتسبب العلاج الإشعاعي أيضًا في تلف بطانة الجهاز الهضمي. وبالتالي فيجعل تناول الطعام مؤلمًا أو يصعب هضمه.

وعلى هذا النحو، فتظهر مشكلة الغذاء والسرطان حيث يكافح الكثير من الأشخاص المصابين بالسرطان لتناول الطعام بشكل كافٍ، كما أنهم معرضون لخطر الإصابة بسوء التغذية. لهذا فقد يوصي أخصائي التغذية RDN بتناول النظام الغذائي عالي السعرات الحرارية أو غيرها من الأطعمة الغنية بالدهون والبروتين التي يسهل استهلاكها وهضمها.

وفي الحالات المرضية الشديدة، فقد يوصي أخصائي التغذية RDN بالتغذية الأنبوبية أو IV عن طريق الوريد.

أمراض الجهاز الهضمي

يمكن للأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي، أو داء كرون، أو متلازمة القولون العصبي (IBS)، أو مرض السيلياك “الداء البطني”، وكذلك أولئك الذين فقدوا جزءًا من المسالك المعوية بسبب الجراحة، الاستفادة من العلاج بالتغذية MNT.

فيمكن أن تؤدي هذه الأمراض الهضمية إلى سوء امتصاص المغذيات وبالتالي سوء التغذية وفقدان الوزن وتراكم السموم في القولون والإصابة بالالتهاب.

لذلك فيمكن لأخصائي التغذية تصميم خطة العلاج الغذائي MNT بطريقة تناسب احتياجات الحالة المرضية الخاصة بالجهاز الهضمي ، وتقليل الأعراض المصاحبة لها، وتحسينها.

على سبيل المثال، فقد يستفيد شخص مصاب بمرض التهاب الأمعاء (IBD) من نظام غذائي خاضع للإشراف، يتم فيه استبعاد بعض الأطعمة في البداية ثم إضافتها ببطء إلى نظامهم الغذائي لتحديد تلك التي تسبب الأعراض المرضية.

مرض الكلي

يمكن أن يؤدي مرض الكلى غير المعالج، والذي لا يتم فيه تصفية الدم بشكل طبيعي، إلى مضاعفات خطيرة مثل زيادة مستويات الكالسيوم والبوتاسيوم في الدم، وانخفاض مستويات الحديد، وضعف صحة العظام، والفشل الكلوي.

ويعتبر العلاج بالتغذية  MNTمفيد في هذه الحالات لأن معظم الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى قد يحتاجون إلى ضبط نظامهم الغذائي.

على سبيل المثال، فيجب أن يحد البعض من تناولهم للعناصر الغذائية مثل البروتين والبوتاسيوم والفوسفور والصوديوم، بينما قد يحتاج البعض الآخر إلى الالتزام بقيود معينة على السوائل. وهذه الاحتياجات تختلف على نطاق واسع اعتمادًا على مرحلة وشدة المرض.

ولكن غالبًا ما يعتمد العلاج بالتغذية بشكل أساسي على علاج ارتفاع ضغط الدم الذي يعتبر أمرًا أساسيًا بالنسبة لشخص يعاني من مشاكل في الكلى، حيث يمكن لارتفاع ضغط الدم أن يزيد من خطر الإصابة بهذه الأمراض.

ملخص

يمكن استخدام العلاج بالتغذية الطبية MNT لعلاج العديد من الحالات الطبية، مثل أمراض القلب والسكري والسرطان وأمراض الكلى والمشكلات الهضمية.

متى يجب اللجوء إلى العلاج بالتغذية الطبية MNT؟

مثل العلاجات الطبية الأخرى، يجب اللجوء إلى العلاج بالتغذية الطبية MNT في وقت مناسب.

فيوصف العلاج الغذائي الطبي MNT بعد تقييم متعمق من قبل أخصائي التغذية المعتمد RDN والذي يستطيع تحديد أن هذا الشخص يعاني من حالة طبية يمكن تحسينها من خلال الالتزام بهذا العلاج.

وعلى هذا النحو، فإن العلاج بالتغذية الطبية MNT ليس ضروري في كل الحالات المرضية. فعلى سبيل المثال، قد لا يحتاج الشخص الذي تم إدخاله إلى المستشفى لإجراء عملية ما إلى أن يأكل جيدًا، ويتغذى بشكل مناسب، وبالتالي فهو ليس معرضًا لخطر سوء التغذية الذي يتوجب من خلاله اتباع العلاج بالتغذية الطبية MNT.

بشكل عام، يطلب الطبيب إجراء تقييم غذائي من قبل أحد أخصائي التغذية المعتمدين RDN عندما يتم إدخال المريض إلى المستشفى. وفي حالة العيادات الخارجية، فيمكن استشارة أخصائي التغذية المعتمد RDN إذا اشتبه الطبيب في وجود مخاوف متعلقة بالتغذية.

ومن الجدير بالذكر هنا أن العلاج بالتغذية MNT شائع استخدامه في مختلف المناطق المتقدمة، بما في ذلك أمريكا الشمالية ونيوزيلندا واليابان وأجزاء من أوروبا.

ملخص

يتم تحديد ضرورة اتباع العلاج بالتغذية الطبية MNT فقط بعد إجراء تقييم غذائي شامل من قبل أخصائي التغذية في المستشفى أو في العيادات الخارجية.

في النهاية

العلاج بالتغذية الطبية MNT هو نهج غذائي راسخ للتخفيف، وإدارة، وحتى علاج بعض الحالات الطبية.

لقد ثبتت فعاليته للعديد من الأمراض المزمنة الشائعة، مثل أمراض القلب والسكري والسرطان وأمراض الكلى واضطرابات الجهاز الهضمي.

لكن، تذكر أنه يجب عليك اتباع هذا العلاج فقط بعد إجراء تقييم شامل من قبل اختصاصي التغذية. لذلك فاستشر دائمًا أحد أخصائي التغذية المعتمدين RDN للحصول على إرشادات فردية بشأن اتباع العلاج بالغذاء الطبيعي MNT.


• Image https://images.pexels.com/photos/1099680/pexels-photo-1099680.jpeg?auto=compress&cs=tinysrgb&dpr=2&h=750&w=1260
• ncbi https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/29701877
• ncbi https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2797383/
• ncbi https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/21553460