حبوب الكينوا : هل هي مناسبة لنظام ريجيم لو كارب الغذائي أم الكيتو دايت؟؟

حبوب الكينوا : هل من أطعمة نظام لو كارب الغذائي أم الكيتو دايت؟؟

حبوب الكينوا من بين الأطعمة التي يقرر العديد من الأشخاص – الذين يتطلعون إلى إنقاص الوزن أو إدارة حالاتهم الصحية المزمنة – تناولها كبديل للأرز من أجل تقييد تناولهم للكربوهيدرات.

فعلى الرغم من أن الحبوب عادة ما تكون محظورة على الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات (لو كارب) والكيتو دايت بسبب ارتفاع نسبة الكربوهيدرات بها.

إلا أن الكينوا غالبًا ما تعتبر غذاء صحيًا. وبالتالي، فقد يثار تساؤل عما إذا كانت هذه الحبوب الصغيرة تندرج تحت أيًا من هذه الأنظمة الغذائية!!

من الناحية التقنية، تعتبر الكينوا (Chenopodium quinoa) – كأحد أنواع الأعشاب الكاذبة Pseudocereal – من الحبوب الكاملة.

ويرتبط النظام الغذائي الغني بالحبوب الكاملة بانخفاض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

وتوصف هذه الحبوب بفوائدها الصحية العديدة ومجموعة واسعة من العناصر الغذائية الرائعة.

فهي حبوب طبيعية خالية من الجلوتين، وتأتي بعدة ألوان، وغالبًا ما يتم تناولها بمفردها أو من خلال إضافتها في السلطات، والشوربات، والعصائر.

لذلك وفي هذا المقال سوف نخبرك ما إذا كانت الكينوا من الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات ( لو كارب) أم من الأطعمة الصديقة للكيتو دايت.

كم عدد الكربوهيدرات في حبوب الكينوا؟

يعتبر الكينوا طعامًا عالي الكربوهيدرات إلى حد ما، لأنه يحتوي على 21.2 جرامًا في وجبة مطبوخة بوزن 3.5 أونصة (100 جرام).

وهذا يعطيها نفس عدد الكربوهيدرات التي توجد في الدخن (نوع من أنواع الحبوب) تقريبًا.

لذلك فاعتمادًا على نوع النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات (لو كارب) الذي تتبعه، فقد تتجاوز حصة واحدة من بذور الكينوا الحد المسموح للكربوهيدرات يوميًأ.

صافي الكربوهيدرات

نظرًا لأن الجسم لا يهضم الكربوهيدرات بالكامل من الألياف الغذائية، فإن طرح إجمالي الألياف من إجمالي الكربوهيدرات في الطعام يخبرك بعدد الكربوهيدرات التي يستطيع الجسم تحليلها.

ويشار إلى هذا الرقم بـ “صافي الكربوهيدرات”.

وبما أن 3.5 أونصة (100 جرام) من الكينوا المطبوخة تحتوي على 2.6 جرام من الألياف، فتحتوي هذه الكمية على حوالي 18.6 جرامًا من الكربوهيدرات الصافية.

وعلى الرغم من أن هذا الرقم أقل من إجمالي الكربوهيدرات المسموح تناولها يوميًا، فضع في اعتبارك أنه لا يزال أكثر بكثير من 13 جرامًا من الكربوهيدرات الصافية التي توجد في شريحة واحدة من خبز الحبوب الكاملة – وهو طعام محظور بشكل عام على الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات.

ملخص

فقط 3.5 أوقية (100 جرام) من الكينوا المطبوخة يوفر ما يقرب من 21.2 جرامًا من إجمالي الكربوهيدرات، أو 18.6 جرامًا من الكربوهيدرات الصافية – مما يجعله طعامًا عالي الكربوهيدرات إلى حد ما.

هل يمكنك تناول حبوب الكينوا ضمن وجبات لو كارب أو الكيتو دايت؟

يرغب الكثير من الأشخاص في تناول حبوب كينوا للرجيم وبالأخص في نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات (لو كارب) أو الكيتو دايت بسبب غناها بالعناصر الغذائية الهامة.

ومع ذلك، فإن حجم الحصة المتناولة منها هو المفتاح.

فإذا كنت تخطط لإدراج هذه الحبوب في نظام الكيتو دايت أو النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات (لو كارب)، فيجب عليك تناولها بشكل قليل.

على سبيل المثال، ففي نظام غذائي صارم من الكيتو دايت يحد من تناول الكربوهيدرات إلى 20 جرامًا في اليوم.

وتحتوي حصة واحدة من الكينوا البالغة 3.5 أونصة (100 جرام) على 21.2 جرام من إجمالي الكربوهيدرات.

وبالتالي فتفوق حصة الكربوهيدرات في هذه الكمية من الكينوا الحد المسموح، لأنها تحتوي على أكثر من 21 جرامًا من الكربوهيدرات.

حتى في نظام الكيتو دايت الأكثر استرخاءً الذي يسمح بتناول ما يصل إلى 50 جرامًا يوميًا من الكربوهيدرات.

فلا يزال عليك تناول جميع الكربوهيدرات الأخرى بعناية والالتزام بالأطعمة الأكثر كثافة في البروتين والدهون بقية اليوم عندما تقوم بتناول الكينوا.

وعلى الرغم من أن بعض الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات (لو كارب) أقل صرامة وتسمح بتناول المزيد من الكربوهيدرات يوميًا.

إلا أنه يجب عليك تناول كميات صغيرة جدًا من الكينوا في الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات أو الكيتو دايت – بشكل عام.

على سبيل المثال، يمكنك رش ملعقة من حبوب الكينوا على السلطة أو الحساء.

وبهذه الطريقة، فلا يزال بإمكانك الاستمتاع بنكهة الجوز – النكهة المميزة للكينوا – دون تجاوز حصة الكربوهيدرات اليومية.

معلومات عن  إعداد حبوب الكينوا

تؤثر طريقة تحضير حبوب الكينواعلى محتواها الغذائي.

على سبيل المثال، الكينوا المحضرة بالصوص أو الصلصات تحتوي على كربوهيدرات أكثر من الكينوا العادية.

كما أن الأطباق الأخرى، مثل الخضروات النشوية والفواكه عالية الكربوهيدرات، ترفع أيضًا من محتويات الكربوهيدرات التي تتناولها.

لذلك فإذا كنت تخطط لتناول كميات صغيرة من حبوب الكينوا في نظامك الغذائي منخفض الكربوهيدرات، فتأكد من إعدادها بشكل عادي واحتساب الكربوهيدرات الأخرى في وجبتك اليومية المتبقية.

ملخص         

تناسب حبوب الكينوا النظام الغذائي المنخفض الكربوهيدرات (لو كارب) والكيتو دايت إذا تم تناولها بكميات قليلة جدًا.

لذلك فإذا اخترت الحصول على فوائد بذور الكينوا ، فاعتبرها مقبلًا بدلاً من طبق رئيسي في وجبتك.

حساب الكربوهيدرات في حمية لو كارب والكيتو دايت

بشكل عام، تحتوي الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات (لو كارب) على عدد أقل من الكربوهيدرات والمزيد من البروتين والدهون من النظام الغذائي الغربي النموذجي.

فتعزز هذه الأنماط الغذائية من تناول اللحوم الخالية من الدهون؛ والمكسرات؛ والأسماك؛ والخضروات منخفضة الكربوهيدرات.

مع الحد من الأطعمة عالية الكربوهيدرات مثل المخبوزات والحلويات وبعض الفواكه والحبوب.

وبالتالي، فإذا اتبعت نظامًا غذائيًا صارمًا منخفض الكربوهيدرات من أنظمة (لو كارب) ، فسيتم اعتبار حبوب الكينوا تلقائيًا من المحظورات أي خارج طاولة طعامك.

مع العلم، أن النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات (لو كارب) يسمح بتناول الكربوهيدرات إلى 50-130 جرامًا في اليوم، وهو أعلى من الكمية المسموح بها في نظام الكيتو الغذائي.

نظام الكيتو الغذائي أكثر تقييدًا

النظام الغذائي الكيتوني هو نمط من أنماط الطعام منخفض الكربوهيدرات (لو كارب) الذي يهدف إلى الاعتدال في تناول البروتين والإفراط في تناول الدهون.

وقد تم تصميمه لمساعدتك على تحقيق الكيتوز – وهي حالة التمثيل الغذائي التي يحرق فيها جسمك الدهون بدلاً من الكربوهيدرات كمصدر أساسي للطاقة.

ومن أجل الحفاظ على الكيتوزيه في هذا النظام الغذائي، فيجب أن تستهلك عادة 20-50 جرامًا من الكربوهيدرات يوميًا.

ورغم ذلك فالعديد من المبادئ التوجيهية لنظام الكيتو دايت يحظر  تناول الحبوب بأنواعها.

ملخص

الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات (لو كارب)، بما في ذلك الكيتو دايت، تحتوي على المزيد من الدهون والبروتين.

وفي حين أن الوجبات الغذائية منخفضة الكربوهيدرات (لو كارب)،  تقيدك بتناول 50-130 جرامًا من الكربوهيدرات يوميًا، فإن الكيتو دايت يقصرك على تناول 20 – 50 جرامًا منها.

في النهاية

على الرغم من أن فوائد الكينوا عديدة للصحة، إلا أنها غنية بالكربوهيدرات ويجب أن تكون محدودة للغاية في نظام لو كارب أو الكيتو دايت.

لذلك فإذا قررت تناولها، فلا تتناولها أبدًا كوجبة رئيسية.

وبدلًا من ذلك، تعامل معها كأحد الإضافات على السلطات أو الشوربات أو السندويشات أو العصيدة.

أما إذا كنت تفضل التعامل بأمان مع عدد الكربوهيدرات المسوح لك يوميًا، فمن الأفضل تجنب تناول حبوب الكينوا تمامًا.