كل شيء عن الحمل الخفي وهل ما تشعرين به حمل خفي؟

كل شيء عن الحمل الخفي وهل ما تشعرين به حمل خفي؟

الحمل الخفي هو الحالة التي تحدث عندما تكون المرأة غير مدركة بأنها حامل.

ففي بعض الأحيان تدرك المرأة أنها حامل عندما تكون في الثلث الثالث من الحمل أو عندما تذهب إلى المخاض فقط!!

لذلك وفي هذه المقالة، سوف نناقش ما يجب معرفته عن الحمل الخفي، بما في ذلك الأسباب والأعراض وعوامل الخطر ومتى يجب زيارة الطبيب.

ما هو الحمل الخفي؟

إن النساء اللواتي يحملن حملًا خفيًا لا يدركن أنهن حاملات.

وقد يدركون فقط أنهن حاملات خلال الأسابيع القليلة الأخيرة من الحمل أو عند الولادة.

ورغم أنه من الصعب الحصول على دراسات حديثة حول الحمل الخفي.

إلا أنه قد اقترحت الدراسات المتاحة أن الحمل الخفي يحدث في كثير من الأحيان أكثر مما يعتقد الأطباء حدوثه.

فقد وجدت مراجعة لعام 2011 للأبحاث المتاحة أن امرأة واحدة من بين 475 امرأة تكتشف حملها في الأسبوع الـ 20 أو فيما بعد.

وفي كثير من الأحيان، لا تعاني النساء المصابات بالحمل الخفي من الأعراض النموذجية للحمل، مثل:

  1. الغثيان.
  2. غياب الدورة الشهرية.
  3. انتفاخ البطن.

وبالتالي فقد لا يدرك الأطباء والأقارب أن المرأة حامل.

ويميل الأطفال المولودون من الحمل الخفي إلى نقص الوزن.

كما قد يؤثر نقص الرعاية ما قبل الولادة على نموهم.

ويصنف الأطباء معظم حالات الحمل الخفي على أنها ذهانية أو غير ذهانية.

ووفقًا لمراجعة عام 2011، فقد تعاني النساء اللاتي لديهن أعراض نفسية نتيجة الحرمان من الحمل (psychotic  (denial of pregnancy من أمراض عقلية، مثل الفصام أو الاضطراب ثنائي القطب.

لذلك فإنهم قد يتعرضون لأعراض الحمل ولكن قد يربطونها بأسباب الوهم الناتج عن الاضطراب النفسي الذي يعانون منه.

النساء اللواتي يعانين من الإنكار غير الذهاني (nonpsychotic denial) ليس لديهن تاريخ من المرض العقلي وبالتالي يكون شعورهن بالحمل حقيقي.

ويقسم الأطباء الحمل الخفي غير الذهاني  (nonpsychotic cryptic pregnancy ) إلى ثلاث فئات:

  1. الفئة المنتشرة pervasive.
  2. الفئة العاطفية أو المؤثرة affective.
  3. الفئة المستمرة أو المثابرة persistent.

وتعاني النساء اللاتي يشعرن بالحرمان من الحمل من فئة pervasive من نقص الأهمية العاطفية للحمل وبالتالي لا يدركون أنهن حاملات.

تقر النساء اللواتي يعانين من الحرمان العاطفي للحمل من فئة affective  بأنهن حاملات ولكنهن لا يستعدن عاطفيًا أو جسديًا للحمل والولادة والأمومة.

كما يشير الأطباء إلى أن النساء اللواتي يعانين من الحرمان من الحمل من فئة persistent يصبحن مدركات للحمل في الثلث الأخير من الحمل ويتجنبن طلب الرعاية الطبية.

بالإضافة إلى ذلك، فتشير الأبحاث إلى أن 36 ٪ من النساء اللواتي يعانين من الحمل الخفي لديهم إنكار أو حرمان من الفئة pervasive ، و 11 ٪ لديهم إنكار من فئة persistent، و 52 ٪ لديهم إنكار من فئة affective.

اعراض الحمل الخفي

قد لا تعاني النساء المصابات بالحمل الخفي من أي أعراض حمل نموذجية أو أعراض غامضة.

ولكن قد تعاني النساء المصابات بالحمل الذهاني (psychotic cryptic pregnancy ) من مجموعة متنوعة من الأعراض.

كما أن أحد الأعراض الوحيدة التي قد تلاحظها النساء اللواتي يعانين من حمل خفي غير ذهاني هو الولادة غير المتوقعة.

ولذلك فقد يجد الأطباء صعوبة في تشخيص الحمل الخفي لأن أعراض الحمل العادية قد لا تكون موجودة أو ملحوظة.

أيضا، لأن النساء قد لا يستشرن الطبيب أثناء حملهن.

وفي بعض الحالات، قد تكون النساء قد استشرن الطبيب أثناء حملهن الخفي بالفعل ولكنهن لم يتلقين تشخيصًا صحيحًا.

لذلك ومن خلال زيادة الوعي لدى مقدمي الرعاية الصحية، فقد تحصل النساء اللواتي يعانين من الحمل الخفي بشكل أفضل على الرعاية الطبية.

ويمكن أن يساعد ذلك في تحسين حالة طفلهم ونموه.

الأسباب

وفقًا للدراسات العلمية، فيعتقد الباحثون أن النساء اللواتي يعانين من الحمل الخفي عادة ما يكون لديهن واحد أو أكثر من العوامل التالية:

  • نساء ذات سن صغير.
  • لديهم صعوبات في التعلم.
  • يعانون من ضعف الدعم الاجتماعي والأسري.
  • يعانون من أحد الأمراض النفسية.
  • لديهم تاريخ من تعاطي المخدرات.

مع العلم، أنه حتى الآن لا توجد مؤشرات واضحة على الحمل الخفي.

وبناءً على مراجعة الدراسات العلمية، فتشير الدلائل الآن إلى أن معظم النساء اللواتي يعانين من حمل خفي هم:

  1. في العشرينات من عمرهم.
  2. لديهم أطفال آخرين.
  3. لديهم دعم اجتماعي وعائلي جيد.

كما أن الأقلية منهم فقط لديهم ذكاء أقل، أو تاريخ من تعاطي المخدرات، أو اضطرابات مزاجية ونفسية.

مع العم، أنه بالإضافة إلى ذلك فقد تؤدي الضغوط الخارجية والصراعات العقلية أو العاطفية حول الحمل إلى إنكار الحمل لدى النساء الأصحاء أيضًا.

لذلك فقد يجد الأطباء أنه من الصعب تحديد النساء اللواتي لديهن خصائص إنكار الحمل.

عوامل الخطر

قد تكون النساء الحوامل اللواتي يعانين من اضطرابات نفسية على دراية بأعراضهن التي تشير إلى الحمل ​​ولكنهن ينكرن أنها حقيقية ويربطونها بأسباب أخرى.

كما قد تعاني النساء الأخريات اللاتي لا يعانين من أمراض نفسية من الإجهاد والصراعات حول الحمل، مما قد يؤدي إلى تعرضها للحمل الخفي.

لهذا، فلا يزال على الأطباء تحديد عوامل الخطر للحمل الخفي لأنهم غير قادرين على تحديد السمات المشتركة له.

المضاعفات

مع تقدم الحمل الخفي، فيكون لدى الأطباء فرصة أفضل للكشف عن الحمل.

وينخفض ​​معدل الحمل الخفي من حالة واحدة  في كل 475 حالة حمل في الأسبوع الـ 20 إلى حالة واحدة  في كل 2500 حالة حمل عندما تبدأ مرحلة المخاض النشط.

وبما أن النساء اللواتي يعانين من الحمل الخفي قد لا يصبحن مدركات للحمل إلا في فترات متأخرة من الحمل.

فإنهم قد يعانين من اضطرابات عاطفية نتيجة ذلك.

فبعد الولادة، قد تنفصل النساء عن طفلهن، مما يزيد من خطر الإساءة وإهمال الطفل ووفاته.

كما قد يكون لدى النساء اللواتي يعانين من حالات الحمل الخفي  ولادة دون مساعدة طبية؛ وذلك لأنهن لم يستعدن للولادة.

ويُعد إنكار الحمل ومضاعفاته من العوامل التي تعرض الطفل لخطر:

  • الابتسار نتيجة الولادة المبكرة prematurity.
  • الحجم الصغير.
  • عدوى المستشفيات hospitalization.
  • الوفاة.

كيف يؤثر الحمل الخفي على المخاض؟

قد يتعرضن النساء المصابات بالحمل الخفي – في بعض الحالات – إلى الولادة بدون مساعدة birth without assistance.

وبالتالي فيمكن أن تكون الولادة بدون مساعدة أمرًا خطيرًا  على كلِا من الأم والطفل.

ويقترح الأطباء أن ما يصل إلى 15٪ من جميع الولادات تنطوي على مضاعفات قاتلة.

بالإضافة إلى ذلك، ففي جميع أنحاء العالم، تتوفي أكثر من 500.000 امرأة من مضاعفات أثناء الولادة.

وقد أفاد العديد من المتخصصين في الرعاية الصحية أن الولادة بدون مساعدة ليست آمنة، وأن الرعاية الطبية ضرورية أثناء الولادة.

ما يجب القيام به على الرغم من اختبار الحمل السلبي

يجب على النساء الواثقات من الحمل – على الرغم من وجود اختبار حمل سلبي – التحدث مع طبيبهن أو مقدم الرعاية الصحية.

ويُعد اختبار الحمل الأكثر دقة هو فحص الدم.

لأنه من خلاله سيتحقق الأطباء من وجود موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (HCG) في الدم.

ويعتبر HCG هو الهرمون الذي تطلقه المشيمة أثناء الحمل.

لماذا يعطي اختبار الحمل نتائج سلبية كاذبة؟

إذا اتبعت المرأة توجيهات اختبار حمل البول في المنزل بشكل صحيح، فإن النتائج عادة ما تكون موثوقة.

كما قد تتسبب الطرق الخاطئة في إجراء هذا الاختبار إلى الحصول على نتيجة سلبية كاذبة.

وهو ما يعني أن المرأة حامل بالفعل، ولكن الاختبار يعطى نتيجة سلبية.

وتتضمن العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ضهور نتيجة سلبية كاذبة  من اختبار الحمل المنزلي ما يلي:

  1. إجراء الاختبار في وقت مبكرًا جدًا.
  2. استخدام البول المخفف لاختبار الحمل.
  3. الاعتقاد بنتائج الاختبار في وقت مبكر جدًا وعدم انتظار الوقت الكافي لظهور نتيجة الاختبار.

كما يمكن أن تؤثر بعض الأدوية أيضًا على نتائج اختبار الحمل، مما يؤدي إلى ظهور نتيجة إيجابية خاطئة.

وهو ما يعني أن الاختبار يظهر إيجابية للحمل عندما تكون المرأة غير حامل بالفعل.

وتشمل الأدوية التي تؤثر على نتائج اختبار الحمل ما يلي:

  • أدوية مرض باركنسون.
  • الأدوية المضادة للقلق.
  • الأدوية المضادة للذهان.
  • مدرات البول.
  • مضادات الاختلاج أو مضادات الصرع.
  • أدوية الخصوبة.

بالإضافة إلى ذلك، فيوجد بعض أنواع اختبارات الحمل ذات الموثوقية الأقل من غيرها.

والتي قد تختلف حساسيتها من اختبار حمل إلى آخر.

ويجب أن يشير تغليف اختبار حمل البول في المنزل إلى مدى حساسية الاختبار.

لذلك فإذا اعتقدت المرأة أنها حامل، ولكن اختبار البول يعطي نتائج سلبية، فعليها إجراء اختبار الحمل مرة أخرى في غضون أيام قليلة.

وإذا كان الاختبار لا يزال سلبيًا، فيجب عليها التحدث مع الطبيب وطلب فحص الدم.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب على أي امرأة تعاني من أعراض الحمل استشارة الطبيب لتأكيد التشخيص.

فتحتاج النساء الحوامل إلى رعاية ما قبل الولادة، حيث يوصي الأطباء بالعادات الغذائية وأسلوب الحياة لتعزيز صحة الحمل والطفل.

 

معلومات هامة حول الحمل الخفي

يقترح بعض الأطباء النفسيين أن الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM) يجب أن يذكر الحمل الخفي.

فمن شأن تحديد هذه الحالة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية DSM أن يسهل على الأطباء تشخيص وعلاج النساء اللواتي يعانين من حالات الحمل الخفي.

بينما قد تحتاج بعض النساء إلى المساعدة في علاج المرض العقلي الذي قد أصبن به.

كما قد تساعد زيادة الوعي بحالات الحمل الخفية بين الأطباء إلى الحد من هذه النتائج وتحسينها.

الملخص

  • الحمل الخفي أكثر شيوعًا مما كان يعتقده الأطباء في السابق.
  • لم يجد الخبراء بعد أي عوامل خطر شائعة لهذه الحالة.
  • يمكن أن يؤثر الحمل الخفي على النساء المصابات أو الغير مصابات باضطرابات نفسية.
  • قد لا يكون لدى النساء اللواتي يعانين من حالات حمل خفي أعراض نموذجية للحمل وقد لا يستشرن الطبيب أثناء حملهن.
  • يمكن للأطباء أن يجدون صعوبة في تشخيص وعلاج النساء اللواتي يرفضن الحمل.

قد يساعد زيادة الوعي بحالة الحمل الخفي في تحسين التشخيص والنتائج.


• Image https://www.pexels.com/photo/pregnant-woman-wearing-beige-long-sleeve-shirt-standing-near-brown-tree-at-daytime-132730/
• Del Giudice, M. (2007). The evolutionary biology of cryptic pregnancy: A re-appraisal of the “denied pregnancy” phenomenon [Abstract]. (https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/16997498)
• Friedman, S. H., et al. (2007). Characteristics of women who deny or conceal pregnancy [Abstract]. ( https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0033318207710587?via%3Dihub )
• Jenkins, A., et al. (2011). Denial of pregnancy — a literature review and discussion of ethical and legal issues. (https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3128877/pdf/JRSM-10-0376.pdf)