هل يمكن لزيت جوز الهند مساعدتك في التخلص من الوزن الزائد؟

  • بواسطة
هل يمكن لزيت جوز الهند مساعدتك في التخلص من الوزن الزائد؟

يرتبط زيت جوز الهند بالعديد من الفوائد الصحية ومن بينها الحفاظ على نعومة ونضارة البشرة وخفض مستويات السكر في الدم، وتعزيز نمو الشعر وترطيبه.

كما يُعد فقدان الوزن هو أيضا من بين قائمة الفوائد المرتبطة بتناول زيت جوز الهند. وعلى هذا النحو، فيقوم الكثير من الأشخاص الذين يتطلعون إلى التخلص من الوزن الزائد بإضافة هذا الزيت الاستوائي إلى وجباتهم الأساسية ووجباتهم الخفيفة ومشروباتهم، بما في ذلك القهوة والعصائر.

ومع ذلك، ومثل معظم المكونات التي تم الإعلان عنها كطريقة سحرية لفقدان الوزن، فقد لا يكون زيت جوز الهند هو الحل السهل لفقدان الوزن. لذلك فيناقش هذا المقال ما إذا كان لزيت جوز الهند مقدرة في مساعدتك على التخلص من الوزن الزائد.

لماذا يعتبر زيت جوز الهند صديقًا للرشاقة؟

على الرغم من أنه ليس هناك شك في أن زيت جوز الهند يعد من الدهون الصحية، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كان هذا المنتج الشائع فعال في إنقاص الوزن كما يدعي الكثير من الأشخاص أم لا.

زيت جوز الهند مقابل زيت MCT (زيت الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة)

إن الاعتقاد بأن هذا الزيت يفيد في انقاص الوزن يعتمد بشكل أساسي على الادعاء بأنه قد يقلل الشعور بالجوع، بالإضافة إلى حقيقة أن أكثر من 50 ٪ من الدهون في زيت جوز الهند تأتي من دهون معينة تسمى الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة (MCTs ).

كما يتم استقلاب MCTs بشكل مختلف عن الدهون الثلاثية طويلة السلسلة (LCTs)، والتي توجد في الأطعمة مثل زيت الزيتون وزبدة الجوز. وتشمل MCTs (الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة) حامض اللوريك، والكابريليك، والكابرويك، واللوريك – على الرغم من وجود بعض الجدل حول إدراج حمض اللوريك في هذه الفئة.

وعلى عكس LCTs، فيتم امتصاص 95 ٪ من MCTs بسرعة وبشكل مباشر في مجرى الدم – وتحديدًا في الوريد البابي للكبد. كما أنها تستخدم لتزويد الجسم بالطاقة الفورية. فضلًا عن ذلك فتقل احتمالية تخزين MCTs أيضًا عن LCTs التي يتم تخزينها على شكل دهون.

وعلى الرغم من أن الـ MCTs تشكل حوالي 50٪ من الدهون الموجودة في زيت جوز الهند، إلا أنها يمكن صنعها في منتج قائم بذاته، مما يعني أن زيت جوز الهند وزيت MCT ليسا نفس الشيء. فيتكون زيت جوز الهند من 47.5 ٪ من حمض اللوريك وأقل من 8 ٪ من الأحماض capric ، وcaprylic، و caproic. وفي حين أن معظم الخبراء يصنفون حمض اللوريك باعتباره مكون أساسي لـ MCT، إلا أنه يتصرف مثل LCT من حيث الامتصاص والتمثيل الغذائي.

بمعنى، أنه يتم امتصاص 25-30 ٪ فقط من حمض اللوريك من خلال الوريد البابي للكبد، مقارنة مع امتصاص 95 ٪ من مكونات MCTs الأخرى، لذلك فليس له نفس التأثيرات الجيدة على الصحة – وهذا هو السبب في تصنيفه باعتباره كأحد مكونات MCT أمرًا مثير للجدل.

أيضا، في حين أن بعض الدراسات قد وجدت أن زيت MCT يعتبر من اسباب نقص الوزن لأنه يزيد من الشعور بالامتلاء، إلا أنهم قد استخدموا زيوت مرتفعة في حمض capric و caprylic ومنخفضة في حمض اللوريك ، على عكس تكوينات زيت جوز الهند. ولهذه الأسباب، يقول الخبراء بأنه لا ينبغي الترويج لزيت جوز الهند بأنه له نفس التأثيرات التي يتمتع بها زيت MCT، وبالتالي فلا يمكن نسب نتائج دراسات MCT المتعلقة بفقدان الوزن لزيت جوز الهند.

قد يعزز الشعور بالامتلاء

إذاً ماذا عن فوائد زيت جوز الهند للتخسيس؟ زيت جوز الهند قد يزيد من الشعور بالامتلاء ويعزز تنظيم الشهية. حيث قد أظهرت الأبحاث أن إضافة الأطعمة الغنية بالدهون مثل زيت جوز الهند إلى وجبات الطعام قد يزيد من امتلاء حجم المعدة، مما يؤدي إلى إحساس أكبر بالامتلاء مقارنة بوجبات الطعام قليلة الدسم.

كما قد أظهرت بعض الأبحاث أيضًا أن تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة قد يؤدي إلى الشعور بالامتلاء أكثر من تناول الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة الأحادية. ومع ذلك، فقد خلصت دراسات أخرى إلى أن الشعور بالامتلاء لا يتأثر بمستويات تشبع الأحماض الدهنية!!

لذلك، فليس من الواضح ما إذا كان اختيار زيت جوز الهند دون غيره يعد مفيدًا في تحفيز الشعور بالامتلاء أم لا. وأخيرًا، فتستخدم شركات المواد الغذائية ووسائل الإعلام بشكل روتيني دراسات زيت MCT لدعم الادعاءات المتعلقة بالصفات المعززة للتمثيل الغذائي لزيت جوز الهند. ومع ذلك، فكما ذكرنا أعلاه، فإن هذين المنتجين ليسا متماثلين.

ملخص

قد يؤدي زيت جوز الهند إلى تعزيز الشعور بالامتلاء، كما أنه يحتوي على الدهون المعروفة باسم MCTs، والتي ترتبط بفوائد صحية عديدة. ومع ذلك، فلا ينبغي الخلط بين زيت جوز الهند وزيت MCT، لأن هذه الزيوت مختلفة ولا توفر نفس المزايا.

ماذا يقول البحث؟

قد أظهرت الأبحاث أن تناول زيت جوز الهند قد يقلل من الالتهاب، ويزيد من مستويات الكوليسترول الحميد في القلب، كما انه يزيد من حساسية الأنسولين. ومع ذلك، ففي حين أن العديد من الدراسات تربط بين زيت MCT ونقص الوزن، إلا أن الأبحاث حول تأثير زيت جوز الهند على فقدان الوزن غير متوفرة.

ولقد وجدت العديد من الدراسات البشرية أن استهلاك زيت MCT قد يعزز الشعور بالامتلاء وأن استبدال LCTs بـ MCTs قد يؤدي إلى خسارة متواضعة في الوزن. ولكن تذكر أن نتائج دراسات زيت MCT لا ينبغي أن تطبق على زيت جوز الهند. ففي الواقع، لم تستكشف سوى بضع دراسات قليلة ما إذا كان زيت جوز الهند يمكن أن يحد من الشهية أو يعزز فقدان الوزن أم لا، كما أن نتائجها ليست واعدة.

التأثير على الشعور بالامتلاء

لا تدعم الدراسات الادعاء بأن زيت جوز الهند يمكن أن يقلل بشكل كبير من الشعور بالجوع ويزيد من مستويات الامتلاء. فعلى سبيل المثال، قد وجدت دراسة أجريت على 15 امرأة بوزن زائد أن تناول وجبة الإفطار مع 25 مل من زيت جوز الهند كان أقل فعالية في تقليل الشهية بعد 4 ساعات من الوجبة، مقارنة بتناول نفس الكمية من زيت الزيتون.

كما أظهرت دراسة أخرى أجريت على 15 طفلاً يعانون من السمنة أن الوجبة التي تحتوي على 20 جرامًا من زيت جوز الهند لا تثير شعورًا بالامتلاء أكثر من تناول نفس الكمية من زيت الذرة. وبالإضافة إلى ذلك، فقد وجدت دراسة أجريت على 42 شخصًا بالغًا أن زيت جوز الهند كان أقل في الشعور بالامتلاء بشكل ملحوظ من زيت MCT الذي يتكون من كميات عالية من أحماض الكابريليك والكابريك، ولكن شعوره بالامتلاء كان أكثر قليلاً من زيت الخضروات.

وفي النهاية قد خلص الباحثون إلى أنه لا ينبغي تطبيق نتائج دراسات MCT على زيت جوز الهند وأن هناك القليل من الأدلة لدعم استخدامه لتعزيز الشعور بالامتلاء.

تأثيره على فقدان الوزن

بينما يعتقد الكثير من الناس أن استهلاك زيت جوز الهند هو أحد طرق إنقاص الوزن لأنه وسيلة صحية وفعالة للتخلص من الدهون الزائدة في الجسم، إلا أن هناك أدلة قليلة تدعم هذه النظرية. فالدراسات القليلة التي أكدت على إمكانيات هذا الزيت لتعزيز فقدان الوزن لم تظهر نتائج واعدة.

على سبيل المثال، فلم تجد دراسة مدتها 4 أسابيع على 91 بالغًا أي فروق ذات دلالة إحصائية في وزن الجسم بين المجموعات التي استهلكت 50 جرام من زيت جوز الهند أو الزبدة أو زيت الزيتون يوميًا. ومع ذلك، فتشير بعض الأبحاث إلى أن زيت جوز الهند قد يقلل من دهون البطن. حيث قد لاحظت دراسة استمرت 4 أسابيع على 20 شخصًا بالغًا يعانون من السمنة أن تناول ملعقتين كبيرتين (30 مل) من هذا الزيت يوميًا يقلل بشكل ملحوظ من محيط الخصر لدى المشاركين الذكور.

وبالمثل، فقد أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على القوارض أن زيت جوز الهند قد يساعد في تقليل دهون البطن. ومع ذلك، لا يزال البحث في هذا المجال محدودًا.

كما قد أظهرت دراسة أخرى استمرت 8 أسابيع على 32 شخصًا بالغًا أن تناول ملعقتين كبيرتين (30 مل) من زيت جوز الهند يوميًا لم يؤثر على إنقاص الوزن أو زيادة الوزن، مما يشير إلى أن هذا الزيت قد يكون له تأثير محايد على وزنك في أحسن الأحوال.

ملخص

على الرغم من أن زيت جوز الهند يُقترح غالبًا لتعزيز فقدان الوزن ومشاعر الامتلاء، إلا أن الأبحاث الحالية لا تدعم استخدامه كأداة لفقدان الوزن.


• ncbi https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5745680/
• academic oup https://academic.oup.com/fqs/article/3/2/61/5475954