10 عادات صحية لمساعدة مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي

يًعد مرض التهاب المفاصل من أكثر الأمراض انتشارًا في عصرنا الحالي؛ ويرجع ذلك لعدم الاهتمام بالصحة الجسدية واتباع عادات غذائية ويومية خاطئة تعمل على إيذاء المفاصل وتضررها.  وينتج عن ذلك شعور المريض بآلام في المفاصل تختلف حدتها باختلاف نوع ودرجة الالتهاب بالإضافة إلى نوع المفصل الملتهب.

ويعتبر مرض التهاب المفاصل الروماتويدي أحد أنواع التهابات المفاصل التي تصيب الغشاء الزلالي المُغلف للمفصل؛ مسببًا بذلك تورم في المفاصل وبالتالي الشعور بآلام مبرحة تعيق المريض من القيام بأعماله اليومية في بعض الأحيان. وقد أثبتت الدراسات أن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بهذا المرض هم النساء بمعدل ضعفين إلى ثلاثة أضعاف الرجال. كما أنه يظهر في المعتاد في عمر 40 إلى 60 عام. ولتقليل شعور المريض بالآلام جراء الإصابة بهذا المرض فعليه اتباع بعض العادات الصحية الجيدة، ومن بينها:

1. التغذية السليمة

على الرغم من أن الأطعمة الصحية لا تعالج التهاب المفاصل الروماتويدي؛ إلا أنها توفر فائدة عظيمة لصحة الجسم بالكامل، بما في ذلك المفاصل. فتناول الكثير من الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه والأسماك والبروتينات تساعدك في الحفاظ على صحة المفاصل. وابتعد عن تناول الأطعمة التي تزيد من تورم المفصل مثل زيوت السمك والمكسرات والشاي. وقلل أيضًا من نسبة السكر والدهون المشبعة في طعامك.

2. كن نشيطا

التمارين الرياضية تساعد المفاصل على التحرك بشكل جيد، وتقوي العضلات من حولهم. وإذا كنت بحاجة إلى إنقاص وزنك، فإن التمرين مفيد لهذا أيضًا. فأثناء تخلصك من الجرامات الزائدة في جسدك، سوف تخفف الضغط على مفاصلك أيضًا وبالتالي سوف تقلل من الآلام التي تشعر بها.

3. خذ قسطًا من الراحة

برغم أنك تحتاج لأن تكون نشيطًا، إلا أنه يجب عليك أن تأخذ وقتًا للراحة أيضًا. فالتهاب المفاصل الروماتويدي يمكن أن يجعلك تشعر بالتعب الزائد. لذا فلا تحاول أن تفعل أكثر مما يمكنك فعله. وخذ بعض الاستراحات عندما تحتاج إلى ذلك. بل ويجب عليك أن تنام ليلا على الأقل 8 ساعات، بالإضافة إلى قيلولة خلال النهار إذا شعرت أنك مجهد.

4. جرب العلاج الطبيعي

يمكن لبضع جلسات من العلاج الطبيعي أن تحدث فرقا كبيرًا في علاج التهاب المفاصل. كما يمكن أن يعلمك المعالج الطبيعي تمارين آمنة لتجعلك أقوى حتى تتمكن من التحرك بشكل أفضل. فإذا كنت تواجه مشاكل في القيام بالمهام البسيطة، فاسأل معالجك عن الأدوات والأجهزة التي يمكن أن تساعد في الشفاء.

5. ابتعد عن التدخين والكحوليات

التدخين والكحوليات تعمل على زيادة أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي وتقلل من فاعلية علاجك. كما أن الكحول يمكن أن يؤثر على عقاقير التهاب المفاصل الروماتويدي بطريقة تضر بالكبد. فابتعد عن تلك العادات السيئة، حتى لو استغرق الأمر منك العديد من المحاولات.

6. استخدم البرودة والدفء

حاول تغيير درجة الحرارة للتخفيف من الام المفاصل. فانغمس في حمام دافئ، لتخفيف العضلات المتوترة. أو استخدم الثلج أو الماء البارد في تبريد المفاصل عندما تشعر بحرارة منبعثة منها.

7. اقترب من الآخرين

قد يكون من الصعب التحدث عن إصابتك بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي والأعراض التي تشعر بها، ولكن حاول أن تفعل ذلك. فقد لا يدرك أصدقاؤك وعائلتك ما تمر به، خاصة إذا كنت تبدو بصحة جيدة أمامهم. فبإمكانك مشاركة آلامك مع أحبائك عندما تمر بيوم سيئ؛ فهذا سيساعدك كثيرًا على التحسن وسيجعلهم أكثر استعدادًا لمساعدتك عند الحاجة.

8. تحلى بالصبر

يمكن أن تخفف علاجات التهاب المفاصل الروماتويدي من ألمك وتعبك، لكن لن يحدث هذا بين عشية وضحاها. حيث أن علاج التهاب المفاصل والعضلات قد يستغرق بضعة أسابيع أو أشهر حتى تشعر بالتحسن. لذلك فعندما تبدأ دواءً جديداً، اسأل طبيبك متى يجب أن تبدأ في ملاحظة الفرق ونوع التغييرات التي تتوقعها. وإذا مر الوقت ولم تشعر بتحسن، فأخبره بذلك.

9. اتبع ما هو الأفضل لك

تشاور مع طبيبك للوصول إلى خطة العلاج المثالية بالنسبة لك. كما أنه يجب عليك ألا تنسَ الأشياء الأخرى التي يمكن أن تساعدك على الشعور بالراحة وحماية مفاصلك أيضًا. فعلى سبيل المثال، قد يقترح عليك طبيبك اللجوء للعلاج الطبيعي، أو قد يطلب منك اللجوء لخبير تغذية لمساعدتك في تناول الأطعمة الصحية والمناسبة لك. لذلك لا تتردد في اتباع الطريقة الأنسب لعلاجك.

10. أخبر طبيبك بكل شيء

أنت وطبيبك تعملان كفريق في مواجهة أوجاعك. فهو يساعدك على معرفة ما تفعله ويفسر لك ما تشعر به، لذا كن منفتحًا. فإذا لاحظت أي آثارًا جانبية أو أنك لم تحصل على النتائج التي تأمل بها، أو إذا لم تتمكن من تناول الدواء لسبب آخر، فعليك بالتحدث مع طبيبك وإخباره بكل شيء.